عالم المعرفة: 05/09/2012

لماذا يجب عليك شرب 8 أكواب من الماء يوميا؟

0 التعليقات

 
تطالعك الصحف والمجلات كل حين بنصائح تقول دائما أن عليك تناول ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يوميا، وفى الغالب يكون رد فعلك هو الاستنكار، واعتبار الأمر مجرد مبالغة، وقد تعلقين قائلة: "ومن الذى يمكنه تناول كل هذا القدر من الماء يوميا أو سيتذكر أن يفعل ذلك دون أن يمل؟

 الأمر لا يحمل أى قدر من المبالغة، لذا ربما علينا أن نحاول تناول الكمية التى تنقصك من الأكواب الثمانية يوميا، وذلك للفوائد العظيمة التى ستعود علينا من شرب الماء، وخاصة فى الصيف شديد الحرارة.




بشرة ناعمة وصحية:

كل فتاة تحرص أشد الحرص على جمالها، لكن عدم درايتها الكافية ببعض الأمور المهمة قد يعرض شبابها وجمالها للخطر، صدقى أو لا تصدقى، عدم تناول ما يكفى من الماء لدرجة الارتواء يعرضك لتجاعيد البشرة فى سن مبكرة، بالإضافة إلى جفافها، ولتفادى حدوث هذه المضاعفات المقلقة لكل فتاة، احرصى دائما على أن تروى خلايا جسدك بكل الكمية التى تحتاجها من الماء حتى تتمتعى ببشرة ناعمة ونضرة تشع بالحيوية، وتذكرى قول الله تعالى: "وجعلنا من الماء كل شىء حى" - صدق الله العظيم.

جسد رشيق ومتناسق:

تناول المزيد من الماء يساعدك على فقدان الوزن، لا تتعجبى، فالماء الذى تشربينه قبل تناول الطعام، سيساعدك على الشعور بالامتلاء، وبالتالى لن تأكلى الكثير قبل أن تشعرى بالشبع. كل ما عليك هو التأكد من شرب الماء الطبيعى الخالى من أى إضافات سكرية، والابتعاد عن العصائر المحلاة أو المشروبات الغازية، وكذلك مشروبات الطاقة.


الشعور بالانتعاش والترطيب:

تناول المياه يحفظ لجسدك الترطيب المطلوب ويحافظ على درجة حرارته فى معدلها الطبيعى حتى فى ظل درجات الحرارة المرتفعة صيفا، ويعوضك عن كميات العرق الغزيرة التى تفقدينها حتى لا تصاب بشرتك بالجفاف.

إحساس بالطاقة والنشاط:

كما ذكرنا سابقا، فإن الله سبحانه وتعالى قد خلق كل شىء حى من الماء، لذا فخلايا وعضلات جسمك تحتاج للماء بشكل أساسى حتى تبقى بصحة جيدة، وهو الأمر الذى سينعكس عليك إيجابا فى صورة نشاط وطاقة تساعدك على أداء الأمور المختلفة فى حياتك اليومية، ولكن عندما يشعر جسدك بالجفاف لعدم تناولك ما يكفى من الماء، ينخفض أداء الخلايا وينتاب عضلاتك الضعف، فلا تغفلى أبدا عن شرب الماء فى كل حين حتى لو كنت مشغولة بتدريب مهم فى النادى أو بالمذاكرة.

الوقاية من الكثير من المشاكل الصحية:
تناول الماء بالقدر المطلوب (8 أكواب يوميا) يساعدك على التغلب على الكثير من المشاكل الصحية، بدءا من نزلات البرد، وآلام الكلى وحتى الأزمات القلبية، وينقى جسدك من السموم، كما يقوى نظامك المناعى بصفة عامة، ويجعله أكثر قدرة على مقاومة الأمراض والانتصار عليها، وهو الأمر الذى يجعلك دائما فى صحة جيدة.

تقطيع الثمار وتقشيرها يقلل فوائدها

0 التعليقات


نشرت مجلة ألمانية عددا من النصائح للحفاظ على أكبر كمية ممكنة من العناصر الغذائية المهمة في الفواكه والخضراوات عند إعدادها للسلطة أو طهيها، حيث نصحت بعدم تقشيرها طالما أمكن تناول قشرتها، والمسارعة إلى تناولها بعد تقطيعها.

وذكرت مجلة 'التغذية' الصادرة في مدينة زولتسباخ الألمانية أن مائة غرام من التفاح غير المقشر تحتوي على نحو 16 ميليغراما من فيتامين (ج) وقرابة 12 ميكروغراما من حمض الفوليك، بينما لا تحتوي نفس الكمية المقشرة من التفاح سوى على ثمانية ميليغرامات من الفيتامين وخمسة ميكروغرامات من الفوليك فقط.

وأضافت القول إنه إذا استلزم الأمر تقطيع الفواكه والخضراوات عند إعدادها، فلا بد حينئذٍ من غسلها أولاً قبل تقطيعها، وإلا ستفقد الثمرة عناصرها الغذائية إذا ما تم غسلها بعد ذلك.

كما ينبغي إعداد الثمار للطعام بعد تقطيعها مباشرةً، حيث يتسبب التقطيع بتدمير بنية الخلية، مما يؤدي إلى تحلل الفيتامينات، فعلى سبيل المثال يفقد الكرنب والتفاح نسبة تصل إلى 62% مما يحتويا عليه من فيتامين (ج) بعد التقطيع أو البشر بساعتين.

وللحفاظ على العناصر الغذائية داخل الثمار المقطعة، نصحت المجلة بإضافة بعض قطرات الخل أو عصير الليمون إليها ثم الاحتفاظ بها في الثلاجة، حيث يُمكن بذلك تأخير تحلل فيتامين (ج) بداخلها.

أما عند الطهي، فتنصح المجلة الألمانية بطهي الخضراوات مع إضافة القليل من الماء في إناء مغلق على نار هادئة، حيث لا يزيد متوسط فقدان فيتامين (ج) في أغلب الخضراوات عند طهيها بهذه الطريقة عن 20%، بينما يصل إلى 25% عند الطهي على البخار وإلى 35% عند السلق.

جميع الحقوق محفوظة المحترف للمعلوميات ©2012-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| أنضم ألى فريق التدوين